مركز الاستماع و الإرشاد الأسري
مركز الاستماع و الارشاد الاسري لجمعية الفداء للتنمية و التضامن الاجتماعي يرحب بك

مركز الاستماع و الإرشاد الأسري

جمعية الفداء للتنمية و التضامن الاجتماعي AFDESS
 
الرئيسيةالرئيسية  الاعلاناتالاعلانات  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» هل نقضي على الطلاق؟!!
الخميس أغسطس 31, 2017 8:25 am من طرف جمعية الفداء

» 10 طرق لبناء شخصية قوية
الأربعاء يونيو 07, 2017 8:02 am من طرف afdess

» فرصة عمل
الإثنين يوليو 20, 2015 10:18 am من طرف afdess

» لكل مشكل حل
الثلاثاء يونيو 16, 2015 8:48 am من طرف afdess

» ادارة الذات في رمضان
الثلاثاء يونيو 16, 2015 8:39 am من طرف afdess

» التقوى في القران الكريم
الثلاثاء يونيو 16, 2015 8:27 am من طرف afdess

» صباح الخيرات
الأحد فبراير 01, 2015 7:39 am من طرف afdess

» مفاتيح التفاهم بين الزوجين
السبت يناير 31, 2015 3:10 pm من طرف kaledalgadi

» نصائح قبل الزواج لكلا الجنسين
السبت يناير 31, 2015 2:56 pm من طرف جمعية الفداء

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



Like/Tweet/+1
استمارة فتح الملفات بمركز الاستماع و الارشاد الاسري من اجل المتابعة
السبت مارس 03, 2012 1:46 pm من طرف afdess


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


تعاليق: 2

شاطر | 
 

 المشاكل الأسرية : إضاءات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمعية الفداء
مشرف
مشرف
avatar

المساهمات : 24

مُساهمةموضوع: المشاكل الأسرية : إضاءات   الجمعة مارس 23, 2012 11:28 pm



المشاكل الأسرية : إضاءات


إن النواة الأساسية للمجتمع هي الأسرة؛ إذ لا يمكن تصور مجتمع صالح أغلبية أسره ليست كذلك كما لا يمكن تصور العكس، إن الأسرة تتكون أساسا من الزوجين والأطفال – الأسرة الصغيرة – و لكي نصلح الأسرة لابد من إصلاح الزوجين لأنهما مسئولين عن تربية الأبناء فإن صلحا أصلحا أبناءهما و إن فسدا أفسدا أبناءهما، من أولويات الإصلاح إصلاح العلاقة بين الزوجين و تجنب أثار المشكلات الأسرية على الأطفال و نحن نعلم مد ى تأثر الأبناء بالخلاف بين الأبوين و الذي قد يؤدي إلى نتائج مدمرة على نفسية و سلوك الأبناء و يؤدي بالمقابل للمزيد من المشكلات المجتمعية الأخلاقية و السلوكية، لفهم أسباب المشاكل الزوجية لابد من فهم طبيعة وخبرات كل من الزوجين و ذلك لأن كل سلوكياتنا ترجع في الأساس إما لطبيعة تكويننا أو لخبرتنا التي اكتسبنها من تجاربنا.

إن طبيعة البناء العقلي للرجل و المرأة مختلفة حسب الأخصائيين ، حيث أن الرجل يفكر دائما من الجزء إلى الكُل بينما المرأة تفكر من الكل إلا الجزء، إن الرجل يجمع أجزاء الموضوع بشكل منطقي ليصل لنتيجة نهائية بينما المرأة تعتمد حسها و فطرتها لبناء متكامل للموضوع ثم بعد ذلك تحاول فحص كل جزء من الصورة ، إن هذا الاختلاف في التفكير يؤدي لاختلاف في الرؤية مما ينجم عليه في كثير من الأحيان خلافات لا يستطيع الزوجين حلها.

بالإضافة للجانب الطبيعي أو الوراثي للزوجين تدخل الخبرة كأساس متين للتفكير ، وبما أن خبرة كل من الرجل و المرأة تختلف اختلافا جذريا ؛ لأن خبرة الرجل غالبا ما تكون خارج أبواب المنزل بينما المرأة خبرتها داخله ، فإن حكمها يكون مختلف لنفس الموضوع فهما ينظران لنفس الموضوع من زاويتين مختلفتين كما ينظر المهندس والطبيب لموضوع معين فالطبيب ينظر له انطلاقا من خبرته كطبيب بينما المهندس ينظر انطلاقا من خبرته كمهندس و من ثم فلكل واحد منها وجهة نظر مختلفة و ربما متناقضة.

بالإضافة لمشكل الطبيعة و الخبرة هناك مشاكل تتعلق بسوء اختيار الزوجة ؛ فكثيرا ما تبدأ مشاكل الأسرة قبل تشكلها عندما يختار الرجل المرأة اعتمادا على معايير زائفة ، وقد قال صلى الله عليه و سلم : " تنكح المرأة لأربع ؛ لمالها، ولحسبها،ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك ".

إن الرسول صلى الله عليه وسلم ذكر لنا معظم المعايير التي يختار الرجل المرأة بالاعتماد عليها، و قد أكد أن المعيار الأول و الأساسي هو معيار الدين لأن المرأة المتدينة تدخل الدفء للمنزل و تمنع الكثير من المشاكل التي يمكن أن يعانيها المنزل، ولا أَدل على ذلك مجموعة من الدراسات التي تؤكد أن نسبة الطلاق داخل الأسر المتدينة أقل بكثير من الأسر الغير متدينة.

بالإضافة للدين, يلعب المحيط الاجتماعي و الاقتصادي للزوجين دورا هاما في تماسك الأسرة، إذ أن اقتراب المستوى الاقتصادي و الاجتماعي للزوجين يسهل من انسجامهما و يخفف من الاختلاف الذي هو السبب الرئيسي في مختلف المشاكل الأسرية.

كذلك المستوى التعليمي و التفافي يؤدي في كثير من الأحيان لمشاكل أسرية و ذلك لأن المشترك الثقافي بينهما قد يكون ضعيفا أو منعدما مما يؤدي إلى صعوبات في الانسجام و التواصل بين الزوجين.



محبرة الحكيم :

إن أسباب الخلاف بين الزوجين أكثر من أن يمكن حصرها في مقالة أو بحث أو حتى كتاب بل يحتاج جهدا كبيرا من البحث ؛ لكن أعتبر هذه السطور إضاءة تحتاج لمزيد من البحث و التدقيق؛ لأن أسباب المشاكل يمكن أن تكون من المجتمع أو الأسرة الكبيرة ثم من الزوجين و الأطفال؛ لأن كل شخص يمر بمشاكل و صعوبات تؤثر على علاقته بالآخرين، و يبقى الحل الأمثل لهذه المشاكل - إن لم نتمكن من تجنبها بالاختيار الصحيح للزوجة – هو الحوار الهادئ البعيد عن التَعنت و العَصبية والأحكام المسبقة.



بقلم : محبكم عبد الخالق نتيج


اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت
خلقتني وأنا عبدك
وأنا على عهدك وعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت
وأبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي
فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
* أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه وأسأله التوبة والمغفرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afdess1.blogspot.com
مريم

avatar

المساهمات : 31

مُساهمةموضوع: رد: المشاكل الأسرية : إضاءات   الأحد أبريل 01, 2012 1:52 am

بارك الله في طرحك القيم
الاسرة الان اصبحت تعيش دوامة من المشاكل والتخبط فيها
وانتجت لنا جيل لاهدف له في الحياة و مستقبل يطمح اليه
سرني موضوعك القيم
شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المشاكل الأسرية : إضاءات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الاستماع و الإرشاد الأسري :: القسم الاجتماعي :: مواضيع اجتماعية-
انتقل الى: